منتديات محمد رشاد الهلالى الاسلامية رحمه الله

منتديات محمد رشاد الهلالى الاسلامية رحمه الله

هذا المنتدى اسس كصدقه جاريه على روح الحاج محمد رشاد الهلالى رحمه الله وغفر له و جعله الله فى فسيح جناته.نستحلفكم بالله الدعاء له .وجزاكم الله خيرا.

المواضيع الأخيرة

» هل نصلى الجمعة إذا اجتمع معها العيد أم لا؟
10th سبتمبر 2010, 10:33 am من طرف dr.honeycomb

» ان الرجل لترفع درجته فى الجنة باستغفار ولده
4th سبتمبر 2010, 2:51 am من طرف sadheart

» فضل الدعاء
4th سبتمبر 2010, 2:47 am من طرف sadheart

» بعض الأذكار بصورة مبسطة لأطفالنا الصغار
4th سبتمبر 2010, 2:45 am من طرف sadheart

» بيت المسلم وبيت العنكبوت ..
4th سبتمبر 2010, 2:41 am من طرف sadheart

» ألقاب الصحابة الكِرام
4th سبتمبر 2010, 2:35 am من طرف sadheart

» ذكراهم العطرة
4th سبتمبر 2010, 12:31 am من طرف dr.honeycomb

» يوم فى حياة صائم
6th أغسطس 2010, 12:07 am من طرف dr.honeycomb

» الآن بث مباشر: للدكتور حازم شومان
1st يوليو 2010, 5:02 pm من طرف Admin

» تكريم اليد اليمنى حال الإستنجاء
14th يونيو 2010, 8:54 pm من طرف dr.honeycomb

» سيرة "" العتيق"" أبى بكر الصديق
14th يونيو 2010, 8:07 pm من طرف dr.honeycomb

» الحلف بالطلاق .......... هل يقع؟
13th يونيو 2010, 10:22 pm من طرف Admin

» ماحكم طلاق السكران؟
13th يونيو 2010, 10:16 pm من طرف Admin

» فضل الصبر
27th مايو 2010, 11:34 pm من طرف أنينى

» لماذا الزانيه قبل الزاني والسارق قبل السارقه؟ ??
27th مايو 2010, 11:20 pm من طرف أنينى


    فقه الحج والعمره

    شاطر
    avatar
    سعد عبدالجيد
    عضو مميز
    عضو مميز

    عدد المساهمات : 147
    تاريخ التسجيل : 08/03/2009
    العمر : 27

    فقه الحج والعمره

    مُساهمة من طرف سعد عبدالجيد في 12th مارس 2009, 8:59 pm

    س : رجل أدركته فريضة الحج وعليه كفارة صيام شهرين متتابعين ، فهل يحج ولا شيء عليه أم يبدأ بالصيام ؟

    ج: يجب عليه أن يحج لأداء الفريضة إذا كان يستطيع ويؤجل الصيام إلى ما بعد الحج وهكذا من كان عليه قضاء رمضان من رجل أو امرأة لا مانع من أن يحج ولو تطوعاً لأن القضاء موسع فيه إلى شعبان لما ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت : " كان يكون علي الصيام من رمضان فما أستطيع أن أقضي إلا في شعبان " وقد أقرها النبي صلى الله عليه وسلم على ذلك فدل على جواز التأخير لكن البدار بالقضاء أفضل لمن تيسر له ذلك حذراً من العوائق التي قد تحول بينه وبين القضاء ومسارعة إلى براءة الذمة والتقرب إلى الله سبحانه بما يرضيه لقوله عز وجل : " واستبقوا الخيرات " . ( الشيخ ابن باز رحمه الله )

    س: ما حكم قصر الصلاة للحاج خلال إقامته أكثر من أربعة أيام في مكة ؟

    ج: إذا كانت إقامة الحاج في مكة المكرمة أربعة أيام فأقل فالسنة له أن يصلي الرباعية ركعتين لفعل النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع أما إن كان قد عزم على الإقامة أكثر من أربعة أيام فالأحوط أن يصليها أربعاً وهو قول أكثر أهل العلم . ( الشيخ ابن باز رحمه الله )

    س: إذا أذن للصلاة وأنا اطوف أو اسعى . فكيف أتصرف ؟ أقطع أم أكمل ؟ وكذلك لو خرج مني ريح ماذا أفعل ؟ وكيف أتصرف لو كنت واقفاً بعرفة ؟

    ج: أما السؤال عن الصلاة إذا أقيمت والإنسان يطوف فإنه يجب عليه قطع الطواف والصلاة مع الجماعة ثم إذا أتم صلاته قام بإتمام طوافه أو سعيه من المكان الذي وقف عليه ولا حاجة إلى إعادة الشوط الذي قطعه لأن الذي فعله قبل الإقامة واقع في محله ولا دليل على بطلانه . وعلى ذلك فلا نستطيع أن نلزم الناس بشيء إلا بدليل تطمئن إليه النفس لا سيما في أوقات المواسم حيث يشق على الإنسان أن يرجع من أول الشوط وأما عن خروج الريح في عرفة أو الطواف أو السعي فإن عرفة لا يشترط للوقوف بها الطهارة وأما الطواف فإن أكثر أهل العلم قالوا باشتراطها فإذا حصل في أثناء الطواف الحدث فإن الإنسان يخرج ويتوضأ ويبدأ من جديد وأما السعي فلا تلزم له الطهارة فلو أحدث في أثناء السعي لم يبطل السعي . ( الشيخ ابن عثيمين )

    س: ما حكم الشراء بعد طواف الوداع في العمرة لمن فعله غير متعمد لذلك وإذا كان هناك فدية فهل على كل واحد فدية أم تجزيء الواحدة عن الجماعة ولمن تكون الفدية وما هي ؟

    ج: البيع والشراء إذا كان للتجارة فلا ينبغي أما مايحتاجه الإنسان في سفره فلا بأس وإذا فعل المودع ما يخل بالوداع فإن أعاد فذلك المطلوب وإن لم يمكن فعليه الفدية وإذا وجبت الفدية فهي تصرف لفقراء الحرم . ( الشيخ ابن باز رحمه الله )

    س: شخص حج وطاف طواف الوداع من الدور الثاني . هل يجوز الطواف كما ذكر أم لا ؟

    ج: نعم الطواف من فوق سطح المسجد جائز كما نص على ذلك أهل العلم لأن المسجد الحرام ما أدخلت أبوابه فهو محل للطواف أما المسعى وما وراء الأبواب فليس بمحل الطواف . ( الشيخ ابن باز رحمه الله )

      الوقت/التاريخ الآن هو 21st نوفمبر 2017, 9:14 pm